التخطي إلى المحتوى

إن أذكار الصباح والمساء ما هما إلا آيات وأدعية وأذكار يرددها المسلم بشكل يومي صباحا ومساءا، وذلك لأنها تحتوي على مجموعة كبيرة من التسابيح والأدعية والاستعاذة بالشيطان الرجيم والحمل لله عز وجل، وبالتالي فإن هذه الأذكار ما هي إلا ورد يومي لجميع المسلمين عليهم أن يحصنوا أنفسهم بها من أجل البعد عن الشيطان، فتلك الأذكار تجعل المسلم بعيدا عن أي أذى، وبالتالي فعلى جميع المسلمين أن يقوموا بتعويد أنفسهم على ترديد هذه الأذكار على أن تكون جزء هام في حياتهم اليومية، كما أن هذه الأذكار لها العديد من الفوائد الكبيرة التي تعود بالمنفعة والخير على المسلمين.

اذكار
أذكار وأدعية دينية أذكار الصباح والمساء أذكار النوم

أهمية الأذكار

فالأذكار لها أهمية كبيرة وبالأخص أذكار الصباح والمساء، حيث أن الأذكار تكسب المسلم رضي الله عز وجل، كما أنها تجلب الرزق للمسلم الذي يلتزم بها ويرددها بشكلها الصحيح في أوقاتها، كما أنها تريح القلب وتساهم في نشر الطمأنينة والراحة النفسية بقلب المسلم، وتساهم أيضا هذه الأذكار في طرد الشياطين، وتعيذ المسلم منه.

فالأذكار لها فضل كبير من بين باقي العبادات التي يقوم بها الإنسان المسلم، كما أنها من أسهل العبادات على المسلم، وتساهم في إزالة الهم والغم، كما أنها تمنح القلب البهجة والسرور، وتساهم في تنوير الوجه، وتمنح القلب قدر من الاستشعار بعظمة الخالق جل جلاله، كما أنها تعيد المسلم إلى الله عز وجل وتقربه منه جل جلاله.

أذكار الصباح والمساء

تساهم أيضا الأذكار في مساعدة المسلم على المداولة على التسبيح والذكر، حيث أن من نتائج المداومة على الأذكار أن الله عز وجل يكون قريب من المسلم في الشدة، وأيضا يكون قريب منه في الرخاء، وتساهم الأذكار في نجاة المسلم من عذاب الله عز وجل، وتؤمن العبد من فزع يوم القيامة، كما تنزل الرحمة والسكينة والراحة والأمان على المسلمة وتحفة بالملائكة، وتساعد المسلم في الابتعاد عن الغفلة عن ذكر الله عز وجل. وتساعد في جلب النعمة للمسلم وتبعد عنه النقمة، كما أنها تزيل القسوة من قبل المسلم وتلين جانبه، ولذلك فيقال أن الذكر هو شفاء للقلب.

أذكار الصباح والمساء والنوم

أَعُوذُ بِاللهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ. [آية الكرسى – البقرة 255].

من قالها حين يصبح أجير من الجن حتى يمسى ومن قالها حين يمسى أجير من الجن حتى يصبح.
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ.
من قالها حين يصبح وحين يمسى كفته من كل شىء (الإخلاص والمعوذتين).
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

، وكانت له حرزاً من الشيطان حتى يمسى.

دُعَاءُ الذَّهَابِ إلَى المَسْجِدِ

اللّهُـمَّ اجْعَـلْ في قَلْبـي نورا ، وَفي لِسـاني نورا، وَاجْعَـلْ في سَمْعي نورا، وَاجْعَـلْ في بَصَري نورا، وَاجْعَـلْ مِنْ خَلْفي نورا، وَمِنْ أَمامـي نورا، وَاجْعَـلْ مِنْ فَوْقـي نورا ، وَمِن تَحْتـي نورا .اللّهُـمَّ أَعْطِنـي نورا.

دُعَاءُ دُخُولِ المَسْجِدِ

يَبْدَأُ بِرِجْلِهِ اليُمْنَى، وَيَقُولُ:
أَعوذُ باللهِ العَظيـم وَبِوَجْهِـهِ الكَرِيـم وَسُلْطـانِه القَديـم مِنَ الشّيْـطانِ الرَّجـيم، بِسْمِ اللَّهِ، وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى رَسُولِ الله، اللّهُـمَّ افْتَـحْ لي أَبْوابَ رَحْمَتـِك

دُعَاءُ الخُرُوجِ مِنَ المَسْجِدِ

يَبْدَأُ بِرِجْلِهِ الْيُسْرَى، وَيَقُولُ:
بِسْـمِ اللَّـهِ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ، اللَّهُمَّ اعْصِمْنِي مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم.

حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْأَعْلَى وَإِسْمَعِيلُ عَنْ بُرْدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ جَابِرٍ قَالَ كُنَّا نَغْزُو مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنُصِيبُ مِنْ آنِيَةِ الْمُشْرِكِينَ وَأَسْقِيَتِهِمْ فَنَسْتَمْتِعُ بِهَا فَلَا يَعِيبُ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ.
و حَدَّثَنِي مَالِك عَنْ مُوسَى بْنِ مَيْسَرَةَ أَنَّهُ سَمِعَ رَجُلًا يَسْأَلُ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ فَقَالَ إِنِّي رَجُلٌ أَبِيعُ بِالدَّيْنِ فَقَالَ سَعِيدٌ لَا تَبِعْ إِلَّا مَا آوَيْتَ إِلَى رَحْلِكَ.