التخطي إلى المحتوى

يحتاج المسلم إلى الدعاء في كل وقت وخصوصاً في الأوقات التي يمر بها بضيق وهم وكرب، يحتاج المسلم هنا إلى دعاء الله سبحانه وتعالى لفك الكرب والهم، والدعاء من العبادات ينبغي للمسلم أن يقوم به في كل وقت وليس في وقت الشدة والضيق فقط، ولابد على المسلم أن يسأل الله سبحانه وتعالى أن يستجيب لدعاؤه كما كان يفعل النبي محمد-صل الله عليه وسلم-، وهناك آداب وشروط للدعاء لابد أن يتعرف عليها المسلم، سوف نقوم بعرضها قبل الحديث عن دعاء فك الكرب والهم.

دعاء فك الكرب
دعاء فك الكرب

آداب الدعاء

قبل الحديث عن دعاء فك الكرب والهم لابد من معرفة آداب الدعاء وهي ما يلي

  • لابد على المسلم أن يبدأ دعاؤه بحمد الله سبحانه وتعالى ثم الصلاة على نبينا محمد-صل الله عليه وسلم وأن يختم دعاؤه بذلك أيضاً.
  • لابد على المسلم أن يدعو الله في كل وقت في السراء والضراء والشدة والرخاء.
  • لابد على المسلم أن لا يدعو على نفسه أو ماله أو ولده.
  • أن يقوم المسلم بخفض صوته في الدعاء بين المخافتة والجهر.
  • لابد أن يستقبل القبلة ويرفع اليدين عند الدعاء.
  • لابد أن يتضرع في الدعاء ويلح على ربه.
  • أن يدعو ثلاثًا.

شروط الدعاء

قبل عرض دعاء فك الكرب والهم لابد من معرفة أن الدعاء شروط لابد على المسلم أن يراعيها وهي ما يلي 

  • أن لا ينشغل المسلم بالدعاء عن أمر واجب كفريضة.
  • لابد على المسلم أن يكون قلبه حاضراً أثناء الدعاء ويخشع في الدعاء.
  • يتجنب المسلم الاعتداء في الدعاء.
  • أن يتوسل المسلم إلى الله بأساليب التوسل المشروعة.
  • أن لا يستعجل المسلم على إجابة الدعاء وأن يكون لحوح في الدعاء.
  • لابد أن يكون المسلم مأكله حلال ومكسبه حلال حتى يستجيب الله له.
  • أن يتقين المسلم أن دعاؤه سيستجاب وأن الله على كل شيء قدير.
  • أن لا يدعو المسلم بقطيعة أو إثم.
  • أن لا يدعو المسلم إلا الله سبحانه وتعالى، ولا يدعو معه أحدًا أبدًا، فمن الناس من يجعلون وسطاء بينهم وبين الله كالأموات مثلاً، حيث يعتقدون أن هؤلاء يقربونهم إلى الله لأنهم صالحين.

دعاء فك الكرب

ورد من حديث أبي بكرة رضي الله عنه، أن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
“دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ”.
رواه أحمد وأبو داوود

عن أسماء بنت عميس قالت : قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
“ألا أعلمك كلماتٍ تقولينهنّ عند الكرب ، أو في الكرب ، الله الله ربي لا أشرك به شيئًا “

و عن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :

“إني لأعلم كلمة لا يقولها مكروب إلا فرج الله عنه : كلمة أخي يونس -عليه السلام-
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”.

من دعاء فك الكرب ، ما ورد عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: علمني رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
إذا نزل بي كرب أن أقول:
“لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله و تبارك الله رب العرش العظيم 
والحمد لله رب العالمين”.

ومنه أيضًا ما روى أحمد عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
” مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلا حَزَنٌ فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَ ابْنُ أَمَتِكَ ،
نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ
سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ
فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَ نُورَ صَدْرِي ، وَ جِلاءَ حُزْنِي ،
وَ ذَهَابَ هَمِّي ، إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَ حُزْنَهُ وَ أَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا” .
فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلا نَتَعَلَّمُهَا ؟ فَقَالَ : بَلَى ، يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا .
صححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

  • ” اللهم إنّي أعوذ بك من الهمّ والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدّين، وغلبة الرّجال ”وقد ثبت فى صحيح البخاري وغيره أنّ النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – كان يكثر من قول هذا الدّعاء.

  • ” لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله العليّ العظيملا إله إلأا الله ربّ السّموات والأرض، وربّ العرش العظيم”

  • لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين” .

  • ” اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت”.

  • من دعاء فك الكرب ، دعاء زين العابدين الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما:“إلهي كيف أدعوك وأنا أنا، وكيف أقطع رجائي منك وأنت أنت إلهي إن لم أسألك فتعطني فمن ذا الّذي أسأله فيعطني؛ وإن لم أدعك فتستجيب لي فمن ذا الذي أدعوه فيستجيب ليوإن لم أتضرّع إليك فترحمني فمن ذا الّذي أتضرّع إليه فيرحمني.إلهِ وكما فلقت البحر لموسى فنجّيته من الغرق؛ فصلّ وسلم يا ربّ على محمّد وآل محمّدونجّني ممّا أنا فيه من كرب بفرج عاجل وغير آجل وبرحمتك يا أرحم الراحمين”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.